موافق

موافق إلغاء

شكراً

إغلاق

فيشي رائدة في
علم العوامل الخارجية والداخلية كالتلوث والتوتر والتعب
لأكثر من ٤٠ عامًا

لطالما كان المظهر الصحي للبشرة أمرًا مهمًا بالنسبة لفيشي. لتوفير أفضل الحلول لبشرتك، قمنا بتطوير خبرتنا بناءً على دراسة شاملة عن "العوامل الخارجية والداخلية كالتلوث والتوتر والتعب" التي تؤثر على البشرة مع مرور الوقت.

“تؤدي العوامل
الخارجية والداخلية
إلى أكثر من
{}
من شيخوخة البشرة”

د. دلفين كيروب

طبيبة جلد
ومديرة مركز فيشي الطبي العالمي

علم العوامل الداخلية والخارجية:
بخدمة مظهر البشرة الصحيّة

لطالما كان المظهر الصحي للبشرة أمرًا مهمًا بالنسبة لنا. لتوفير أفضل الحلول لبشرتك، قمنا بتطوير خبرتنا بناءً على دراسة شاملة عن "العوامل الخارجية والداخلية كالتلوث والتوتر والتعب" التي تؤثر على البشرة مع مرور الوقت.

v_exposome.jpg

المبدأ

تم دراسة مبدأ "العوامل الخارجية والداخلية كالتلوث والتوتر والتعب" بداية في مجال أبحاث السرطان وتم تعريفه في عام 2005 من قبل البروفيسور كريستوفر وايلد، المدير السابق للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، على أنه "المقياس التراكمي للتأثيرات البيئية والاستجابات البيولوجية المرتبطة بها، بما في ذلك عوامل البيئة والنظام الغذائي والسلوك والعمليات الداخلية." (1, 2)

عندما يتعلق الأمر بالبشرة، أظهرت ابحاثنا العلمية أن "العوامل الخارجية والداخلية" هو مزيج لتأثيرات عديدة: بيئية، سلوكية، وهرمونية. والأهمّ أنّ تراكم تاثيرها يمكن أن يؤثر على الوظائف البيولوجية للبشرة ويسرّع من شيخوخة البشرة. في عام 2016، قمنا بتسمية هذه الاكتشافات: علم العوامل الخارجية والداخلية كالتلوث والتوتر والتعب للبشرة.

شركة رائدة
بعلم العوامل الداخلية والخارجية

"كشركة رائدة في علوم العوامل الخارجية والداخلية، أنشأت فيشي مجلسًا طبيًا دوليًا متعدد التخصصات لتزيود معرفتنا عن التأثيرات التراكمية التي تربط العوامل الخارجية والداخلية ببعضها البعض.

يضمّ هذا المجلس لأول مرة ثمانية خبراء طب يتمتعون بخبرة دقيقة عن كلّ من العوامل: أخصائي تغذية البشرة، وأخصائي الغدد الصماء الجلدية، وخبير البشرة في أشعّة الشمس، وخبير البشرة في التلوث، وعالم نفسي بدراسة علم الأحياء، وخبير بيولوجي، وعالم في الأوبئة. يسعدني جدًا أن أشارك في هذا المجلس الطبي سنويًا للعمل حول معرفة ودراسة تلك العوامل."

د. ماريون نيلسن

صيدلية
والمديرة العلمية العالمية لفيشي

bg_marion_nielsen.jpg

العوامل الخارجية والداخلية:
العناصر المتعددة التي تؤثر على مظهر البشرة الصحية

العوامل الخارجية والداخلية تأثرعلى مظهر البشرة وصحتها، وقد تسوء صحة البشرة بسبب تراكم هذه العوامل (15).

العوامل
البيئية

  • أشعّة الشمس:
    UVA، UVB، الأشعّة فوق البنفسجية، والضوء المرئي
  • التلوّث:
    الملوثات الكيميائية، الجسيمات الدقيقة PM10 / PM2.5، الجسيمات متناهية الصغر، الأوزون، المبيدات الحشرية، وغيرها...
  • التغيّرات المناخية:
    درجات الحرارة، الرطوبة، تغيرات الضغط الجوي

العوامل
السلوكية

  • النظام الغذائي:
    التغذية ، التبغ، الكحول
  • الضغوطات النفسية
  • قلّة النوم
  • النشاط الرياضي

العوامل
الهرمونية

  • من تغيرات
    الهرمونات النسائية:
    النمو، الدورة الشهرية، الحمل، سن اليأس

دراسة العوامل
الخارجية والداخلية
مشروع معقد
وطموح.

"دراسة العوامل الخارجية والداخلية مشروع معقد وطموح. فهم هذه العوامل مبنيّ على عدد غير محدّد من المتغيّرات وعلى من يقوم بدرستها مراعة التأثيرات المتعددة مثل تنوع الجلد البيولوجي أو السلوكي أو الهرموني، وبالتالي يكون لكل فرد ملف تعريف خاص به. في الواقع، لا يتعرض الانسان لنفس العوامل أو ردود الفعل البيولوجية على جلده. من الضروري إذاً فهم هذه العوامل ودراسة تأثيرها التراكمي على الجلد لاقتراح حلّ مخصّص يعزز إمكانات البشرة في كل مرحلة من مراحل الحياة. على سبيل المثال، قد يؤثر الضوء اليومي مع التلوث، الذي يُسمى بالتلوث الضوئي، بشكل كبير على مظهر وصحة البشرة ويزيد من شيخوخة الجلد."

لوك أجيلار

رئيس قسم الأبحاث
البيولوجية والمخبيرة لدى لوريال

أثر هذه العوامل:
تأثيراتها على الجلد

تشكّل البشرة  أكبر عضو في جسم الإنسان.

وظائفها الرئيسية الأربع هي:
العمل كحاجز فيزيائي– توفير اللون – الدفاع عن الجلد – تحديد هيكل الجلد، وتتأثر هذه الوظائف مباشرة بالعوامل الخارجية والداخلية ممّا يغيّر مظهر بشرتنا الصحي وسلامتها وجودتها.

أشعّة الشمس

أشعّة الشمس مسؤولة عن 80٪ من العلامات الظاهرة لتقدم سن البشرة. إنها تدمّر الكولاجين والألياف المرنة مما يؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة: التجاعيد وبشرة غير مشدودة والتصبّغات وملمس خشن (3, 4)

uvs

التلوّث

يسبب التلوث إجهاد أكسدي. أثبت أنه يؤدي إلى ظهور علامات شيخوخة الجلد وبخاصة البقع الداكنة والتجاعيد (5, 6)

عندما يختلط بالأشعة فوق البنفسجية، يؤدي إلى تفاقم علامات شيخوخة الجلد (7, 8)

pollution

التغيّرات
المناخية

التغيرات المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة والضغط الجوي يمكنها أن تؤثر على الوظيفة الدفاعية للبشرة. تؤدي درجة الحرارة الباردة إلى جفاف في البشرة بينما يؤدي تزايد درجة الحرارة إلى ترطيب فائق للبشرة وانتاج الزهم/التعرق، مما يؤدي إلى ظهور حب الشباب، خاصةً للبشرة الدهنية (9, 10, 11, 12)

climate

التغذية

تؤثر التغذية بشكل مباشر على مظهر بشرتنا وقدرتها على مقاومة الاعتداءات الخارجية مثل التلوث وأشعّة الشمس والإرهاق والتوتّر. يمكن أن يتسبب النظام الغذائي السيئ في شيخوخة مبكرة بالإضافة إلى التأثيرات المحتملة على مشاكل حب الشباب والجلد (الوردية والإكزيما والصدفية) (13)

nutrition

الضغط
النفسي

يمكن أن يكون للضغط النفسي تأثير على البشرة على المدى القصير والطويل. على سبيل المثال، غالبًا ما تعاني النساء اللواتي يتعرضن للإرهاق النفسي من ضعف وظيفة حاجز البشرة مما يؤدي إلى بشرة أكثر جفافاً وباهتة على المدى القصير (14)

stress

قلّة
النوم

قلّة النوم يضعف وظيفة الحاجز الواقي للبشرة ويؤدي إلى شيخوخة جلد مبكرة بشكل عام. يمكن أن تبدو البشرة أكثر بهوتا وتبرز الخطوط الرفيعة / التجاعيد. تتأثر المنطقة المحيطة بالعينين بشكل خاص (15, 16, 17)

sleep

التغيّرات الهرمونية

تغير في الهرمونات وبخاصة النسائية (مثل هرمون الاستروجين والبروجسترون) يمكن أن يؤثر على بنية الجلد وتكوينه طوال حياتك وخاصة أثناء الدورة الشهرية (العيوب ، حب الشباب، زيادة إفراز الدهون)، والحمل (العيوب ، والكلف) وسنّ اليأس ( تجاعيد عميقة، ترهل، بقع داكنة، جفاف ونحافة الجلد) (18, 19, 20, 21)

hormones

حلولنا لمحاربة
العوامل الخارجية والداخلية المضرّة للجلد

لتقوية بشرتك ومواجهة العوامل الخارجية والداخلية المضرّة، نضع التكنولوجيا في خدمتك: من خلال التشخيص الشخصي عبر تطبيق SkinConsultAI.com، الذي تم إنشاؤه بواسطة أطباء الجلد وخبراء صحة الجلد، لمعرفة أولويات بشرتك. سيسمح لنا هذا التشخيص باقتراح بروتوكولات لرعاية شاملة تلبّي مخاوف بشرتك المحددة بمعايير أمان عالية.

SKIN
CONSULTAI

نضع تحت تحكّمك جهازنا لتشخيص البشرة المبني على الذكاء الاصطناعي

تتأثّر البشرة يومياً من العوامل الداخلية والخارجية وتفقد من صحّتها عند تفاقم هذه العوامل.

bg_mobile-app.jpg

مهمتنا لنقلعلم تلك العواملإلى الأمام

مهمتنا اليومية هي ايصال علم صحة البشرة الى الجميع. منذ عام 1931 وفيشي في طليعة الأبحاث العلمية حول البشرة والجلد لمرافقة النساء في كل مراحل الحياة. بصفتنا شركة رائدة في علوم الكشف عن البشرة وراعية لبحوثنا السنوية، نواصل تمويل ودعم تطوير المعرفة العلمية المتعلقة بمظهر البشرة الصحي.

منشورات فيشي
عن العوامل الخارجية والداخلية المضرّة للبشرة

أدى بحثنا في عام 2019 بواسطة مجلسVichy Exposome  الطبي إلى نشر "Skin and Exposome"، وهو المقال الأول الذي يعرض التأثيرات البيولوجية المخبرية للعوامل الداخلية والخارجية على البشرة.

لنشر المعرفة حول هذه العوامل، تنشر فيشي دراساتها في مجلة مختصة بالبشرة بشكل عام، والتي تضم أكثر من 30 منشورًا علميًا.